مكان خال من الحساسية

 
 
Pollen

 

Milben und Milbenkot verursachen oft allergische Reaktionen

تعرف حساسية الغبار المنزلي بأنها عبارة عن تحسس ناتج عن رد فعل حساس للمكونات الخطرة أو اختلاط المواد الكيمائية بالبكتريا وبراز الحشرات والعث الموجود في غبار المنزل والمواد الخطرة الأخرى التي تتراكم في غبار المنزل، والتي يمكنها أن تثير العديد من الاثار الضارة الأخرى لصحة الإنسان، وبالتالي فإن الأعراض التالية ضمن أشياء أخرى قد تظهر مثل: الحكة المستمرة وموجات العطس العنيفة وأكولة العيون وإحمرار وتورم العيون والتهاب الزور وحكة الأذن أو تورم او حكة الأنف أو الحلق وتفاعلات الربو مثل الكحة والسعال الناتج عن الربو.

وبمرور السنوات يمكن أن يتطور التحسس الرئوي ليكون ربوا حقيقيا، ورد الفعل الناتج عن نظام المناعة والذي يعتبر حساسية رد فعل يسمي بالنوع 1 (الحساسية العالية مباشرة)، وهذا لا ينتج عن الغبار المنزلي لوحده ولكنه ينتج عن الفضلات الإخراجية للعث المنزلي المتراكم في الغبار نفسه والذي يعيش فيه، وما يسمى بالجين المضاد نوع بي 1 قد يكون هو أهم مثيرات الحساسية هنا، وهذا العث المنزلي خاصة المقتضمة وهو نوع من أنواع السوس والسوس الدقيقي، و يمكن رؤيته فقط من خلال الميكروسكوب أو المنظار وتتغذي على جزيئات الجلد (السوس – آكل الجلد) والتي يقوم كل جلد إنسان بإلقاء 1,5 جرام منها يوميا.

 

لذلك ينصح الأطباء المحترفين بتجنب ملامسة مثيرات الحساسية هذه، والحل هو أن دلفين هي القوة الموثوقة لإزالة مثيرات التحسس والعث المنزلي من الهواء والأسطح ومن مراتب النوم.

 

نرجو أن تطلب نشرتنا (البروشور) التفصيلية اليوم.